معجبوا منتدى جدايل على الفايسبوك و قوقل+
قديم 2009-03-20, 04:39 AM   #1
:: عضو جديد ::
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 22
لميس will become famous soon enough
افتراضي (( امدحها . . تأسر قلبها‏)) إليك آدم



جلس الزوجان على مائدة الطعام . . تلك المائدة التي كانت عامرة بما لذّ وطاب من أصناف المشهّيات . . والتي قضت
الزوجة نصف يومها في تحضيرها . . والتي تسببت في عدة حوادث للزوجة . . كجروح في أصابعها من جراء تقطيع
اللحم . . والتواء في ساقها اليسرى عند الوقوف على الكرسي لإحضار كيس الأرز من فوق الدولاب . . وأخيرًا ورم في
جبهتها بسبب سقوط كومة البصل على رأسها..
.

الزوج منهمك في إصطياد اللقم من المائدة . . ومضْغ قطع اللحم المشوي . . وأخْذ حفنة أرز على قطعة اللحم . . ثم
يتبع ذلك كله ببعض البازلاء المطبوخة . . والتي كان طعمها شهيًا كبقية الأطعمة الموجودة . . فزوجته أستاذة في صنع
البازلاء واللحم المشوي . . فقد تعلمت كل ذلك من بنات عمها..



امدحها تأسر قلبها‏)) إليك آدم


كانت الزوجة في حسن استقبال زوجها . . فقد قامت بشراء بعض الشموع الحمراء . . والتي
وضعتها مضاءة على مائدة الطعام . . مع بعض الورود الحمراء والصفراء والبيضاء . . وزينت بها بقية الغرفة لتظهر في
مشهد رومانسي حالم . . وحالة حب حقيقية بين الزوجين.




امدحها تأسر قلبها‏)) إليك آدم

كما كانت الزوجة متهيئة متزينة لزوجها بأجمل زينة . . لابسةً ثوبًا أزرق مطرزًا ببعض التطريزات الجذابة كان عندها منذ
فترة الخطوبة . . لتجدّد به عهدها بتلك الفترة الحانية . . وتعيد به ذكريات الحب والغرام والشوق والهيام.





وبعدما فرغ الزوجان من الطعام دار هذا الحوار بينهما


:

- ما رأيك في الفستان يا حبيبي ؟ هل تذكره ؟


- نعم . . أليس هذا فستان الخطوبة . . لقد تكدّر لونه وتغيّر كثيرًا.

- يتغير وجه الزوجة . . يا ليتني لم ألبسه . . كنت أريده أن يتذكر تلك الأيام الجميلة . . هكذا قالت الزوجة في نفسها.

- وما رأيك في الشموع والأزهار . . أليست رائعة ؟


- لا أدري لمَ تُجلسيننا في الظلام وهاهي الكهرباء متوفرة ؟

- وما رأيك في البازلاء يا حبيبي ؟

- ينقصها بعض الملح .


- وما رأيك في اللحم المشوي؟

- لو كنتِ أكثرتِ من الأرز لكان أشهى.



قامت الزوجة بعد أن أُحبطت . . وبعدما ندمت أشد الندم . . واستعوضت ربها في اليوم الذي قضته في المطبخ . .
وتجهيز البيت لاستقبال الزوج . . ودخلت لتنام لتستقبل يومًا جديدًا من التعب والإرهاق وهي تردد في نفسها: في
فترة الخطوبة كان يمتدحني كثيرًا . . وكنت أعتقد أنها مبالغات فأطلب منه أن يكف عن ذلك . . أما الآن فأشتهي كلمة
إطراء على فستان أو زينة أو حتى طبخة فلا أجد . . إلى الله المشتكى.





* ماذا تخسر لو مدحتها ؟ ؟


أغلب الظن أن هذه الزوجة لن تقوم ببذل أي مجهود إضافي في البيت بعد الآن . .
والسبب في ذلك أنها لم تسمع
" كلمة المدح ".




فالنفس البشرية مجبولة على حب الثناء من الناس .. سواء كان الثناء بسبب أو بغير سبب ..
بحق أو بغير حق .. وكان هذا الثناء حافزًا لها على مزيد من الإنتاج والعطاء .. هذه الصفة عامة في الرجل والمرأة ..



ولكنها عند المرأة أشد . . فهي في حاجة دائمًا لأن تكون في عينيْ زوجها أجمل النساء وأفتنهن . . وأن تكون أمهر
النساء في شئون المنزل وأرتبهن . . وأميزهن عقلا و تفكيرًا وثقافةً وأنضجهن . . ولكن ليس ذلك كافيًا بالنسبة لها . .
فأعظم من ذلك أن يمدحها الزوج على هذه الأمور وإن لم تكن فيها.


فلتمدحها على تنظيف المنزل وتجميله . . وعلى طبخها . . وعلى تنظيم مائدة الطعام . . وعلى
ذوقها في اختيار الأزهار والشموع . . وعلى أناقتها واختيارها لألوان ملابسها . . إلى غير ذلك مما تقوم به المرأة . . بل واشكرها عليه.




قد يقول الزوج: هل أمدحها وأشكرها على ما يجب عليها أن تؤديه ؟

أقول: نعم . . يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (من لم يشكر الناس لم يشكر الله).
فشكرك الناس على الخير الذي قدموه لك نوع من حمد الله تعالى . . وزوجتك أولى الناس بالشكر . .



فهي تتعب لإرضائك أكثر مما يتعب شخص آخر . . لذلك فهي أحق الناس بكلمة شكر أو مدح ترفع بها معنوياتها
وتحفزها على طاعتك والقرب منك . . بل ومطلوب أيضًا أن تمدحها وتشكرها أمام الناس . . وهذا له أثر عظيم عليها . .




* تعلم فن المدح *


( 1 ) امدحها بالتفصيل

المرأة بفطرتها تحب التفاصيل . . وتحب إذا تحدثَتْ هي عن أمر أن تخبر بكل دقائقه الظاهرة والباطنة . . وإذا تحدثتْ عن
حادثة بعينها رأيتها تصف لك الأشخاص كما لو كانوا حاضرين أمامك . . بملابسهم التي كانوا يلبسونها . . وتعبيرات وجوههم . .



وتعليقات كل منهم على الحادثة . . وتجتهد في ذكر كل الكلمات التي وردت أثناء محادثتها مع
شقيقتها أو صديقتها . . ووصف الفستان الذي رأته في أحد المحلات حال رجوعها إلى المنزل بكل ما فيه من نوع
القماش إلى نوع التفصيل إلى درجة اللون . . فكذلك كن أنت إذا مدحت . . امدح فعلها بتفاصيله.



فإذا طبخت لك طعامًا فامدحه عامة . . ثم امدح ضبطها للملح فيه . . وامدح النضج الكامل له . . وامدح الخبز
الساخن . . وامدح تنظيم المائدة . . وامدح مفرش المائدة .



وإذا لبست ثوبًا فامدح الإنسانه التي تزيده الثيابُ المتنوعةُ جمالاً على جمال . . وامدح اختيار الألوان . . وامدح
التطريزات التي في الثوب . . وامدح الرسوم التي عليه . . وامدح التناسق في الهيئة والألوان . . وهكذا.



من عادة الرجال أنهم يعبرون عما بداخلهم من مشاعر بالأفعال لا بالأقوال . . فإن كان معجبًا بالطعام أتى عليه إلى
آخره . . وإن أحب زوجته فإنه يعبر عن هذا الحب بالعلاقة الحميمة . . إلى غير ذلك . . ولكن المرأة غير ذلك . .


وعلى الزوج أن ينظر ما الذي يناسب طبيعة المرأة ليفعله . . فإن الكلمة الطيبة تأسرها . . والمدح على ما تقوم به
يرفع من روحها المعنوية . . ويُعلي همتها إلى السحاب . . لتفعل كل ما يطلبه منها الزوج . .


* فتعلّم فن المدح *





( 2 ) امدحها أمام الأقارب


من أعظم الأمور عند المرأة أن تمدحها أمام أقاربها . . خاصة أمام أبيها وأمها . . كأن تقول – رغم أنك تعاني من سوء
طعامها - ابنتكم طباخة ممتازة . . أو أن تقول – وأنت تذوق الأمرّين من سوء تدبيرها المنزلي - إنها منظمة كالساعة
. . أو قولك – وأنت تنام على جمر كثرة نومها - إنها نشيطة كالفراشة . . وتأكّد أنها - بمرور الوقت مادمت أنت مراعيًا
لنفسيتها أمام أهلها – أنها ستُصلح من نفسها.



هذا على افتراض أنها لا تحسن فعل كل ذلك . . فما بالك إن كانت من الماهرات في شئون المنزل وتنظيم البيت
والطبخ وسلامة لسانها من القبائح وطاعتها لك ولله تعالى . . فستستحق بالتأكيد مدحا أكثر..





أقول في النهاية أيها الأزواج

تعلموا من علي بن أي طالب رضي الله عنه حينما وصف ثغر زوجته فاطمة الزهراء . . ومَدَحَهُ متغزلاً قال:





قد فُزت يا عودَ الأراكِ بثغرهـا .:. .:. أما خِفتَ يا عودَ الأراكِ أراكَ

لو كُنتَ من أهل القـتالِ قَتلـتكَ .:. .:. مـا فـاز مني يا سِواكُ سِواكَ




أيها الرجال . . تعلموا فن . . المدائح النسوية . . ولا تجعلوا بيوتكم خرابا خاليا من العواطف البشرية . .




المصدر : منتدى جدايل - من قسم الحياة الزوجية



  آخر موآضيع » لميس
  رد مع اقتباس

مواضيع جديدة في الحياة الزوجية

(( امدحها . . تأسر قلبها‏)) إليك آدم

« - ~*¤ô§ô¤*~إلى كل عروس تبحث عن السعادة~*¤ô§ô¤*~ »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


قد تهمك ايضا المواضيع التالية
نفحات دافئه .. إليك يا من تشهد أن لا إله إلا الله
زدني قرباً إليك يا رب mms
لعشاق الأطباق الإيطالية إليك "كانيلوني تيكس ميكس "
إليك الطريقة بالخطوات والصور طلاء شقة الزوجية
يأخذني الحنين إليك


. الساعة الآن 02:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المشاركات المنشورة في منتدى جدايل لاتُعبر بالضرورة عن رأي جدايل ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير