معجبوا منتدى جدايل على الفايسبوك و قوقل+
قديم 2011-10-19, 02:40 PM   #1
:: مراقبة عامة ::
 
الصورة الرمزية وتين الوفا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 22,697
معدل تقييم المستوى: 64
وتين الوفا will become famous soon enough
افتراضي قرار مقاطعه







قرار مقاطعه





معلومات عن القصة
عنوان القصة : إدمان
كاتبة القصة : الاستاذه/ سميره بسيوني
التحرير على منتدى جدايل : وتين الوفا


قرار مقاطعه



إدمان



لم يمضي على قرار المقاطعه الذي فرضته على

نفسها سوى ثلاث ساعات, لم تتراجع ولكن تخاذلت,




فتحت الباب لا على مصراعيه كما كان بالأمس لتلقى

بنفسها بين ذراعيه تمسح على وجهه الكدر وطول السفر,

ولا كما كان عليه في ساعات المقاطعه مغلقا تماما.

تركته مواربا على شعاعا من اشعة شمسيه, تشرق

لتعيدها الى عالمه الذي ادمنته ولكن يبدو انه شفى من

الأدمان سريعا,اما هي فلم تستطيع كلما حاولت الفرار

عادت أكثر تعلقا وإدمانا..

شغلت نفسها خلال الساعات الماضيه بكل ما يمكن ان

تشغل به إمرأه, ولكن لا فائده لم يعد عقلها يعمل إلأ وفق

بوصلته كلما حادت عادت, أدارت جهاز التحكم في التلفاز

لعلها تجد ما يسليها.

أبو نوره: يغني: الأماكن كلها مشتاقه لك..

تذكرت حين أيقظها من نومها ذات ليله لتفتح القناة نفسها

على عجل وتسمع( ابو نوره) يقول:

حبيبي موا أنا بس حبيبي.. الأماكن كلها مشتاقه لك

زاد ابو نوره الطينه بله ثم عادت البوصله تتجه ناحيته

اكثر.

غيرت القناة فإذا بمذيع باسم يقول:

نأمل ألأ تنطفئ شموعكم ابدا

تبسمت: (أمين)

مقاطعه أيه وخيبة إيه ولم يمض على قرارها سوى

ساعات (3) يعني ( 180) دقيقه ؟

لماذا أحبها وهي بعيده وتفنن في اجتلاب الاساليب

التي تشدها اليه..

اقتحم عالمها بقوة بثقافته وهي عاشقة الثقافه, بشاعريته

وهي الباحثه عنها في عالم الضجيج والمال, برومانسيته

التي قضت العمر تبحث عنها,بحيويته التي حركت كوامن

نفسها التي كادت ان تموت,بتقواه التي تظهر في الوقت

المناسب لتذكرها بأنه رجل راشد ناضج على حد تعبيره

لا يسعى الى الحرام

قاومت بكل الوسائل بالصد تارة وبالإمتناع تارة اخرى,

وبالوعظ, وبالتطفيش تارات... أخرى ولا فائده.

وأخيرا استسلمت وجدت فيه كل شئ تبحث عنه

أعادها ألى الحياة التي أختارت عن قناعه ان تدفنها

في اعماقها وترضى بواقعها الأليم

حتى تستطيع الإستمرار لماذا اخرجتها وحررت

العملاق داخلها إذا لم تكن لديك القدره

على الاستمرار؟

ثلاثة ايام محت كل ما عاشاه من تحليق في السماء

خلال شهرين كاملين..

وكان قارئ لأفكارها, محققا لامالها, مخففا لاحزانها,

وكانت ضحكة ايامه- كما زعم- تميل الي الشك فيه

اليوم بشده, مع ان هذا الشعور لم يخالجها في

الشهرين الماضيين- خاصة- بعد ان اقسم بالله

العلى العظيم على صدقه. والقوه العجيبه التي

شدته اليها دون سابق معرفه والوعد بالوفاء

تحت كل الظروف.

لا غاية مادية لاحدهما عند الاخر, لذلك دخل

الإطمئنان نفسها

حتى الشعور بالإثم لما يخالجها فهي تعيش مع روح

جميله يسبحان بعيدا عن الخطايا البشر لعلها

مخطئه في اعتقادها هذا ولكن هذا هو ما خاطبت به

نفسها وحاولت اقناعها به.

تعاود النظر الى هاتفها لا زال قرار المقاطعه

قيد الانتظار ولكنها لاتنوى الرجوع فيه

على الاقل الليله حتى تعرف قراره هو..

هل سيصر على الإستمرار على طريقة

الشهرين الماضيين ام ينفذ..

وتكون بركة ياجامع..

انتهت

قرار مقاطعه

احترامي وتقديري
لكم

قرار مقاطعه






المصدر : منتدى جدايل - من قسم قصص و روايات



  آخر موآضيع » وتين الوفا
  رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
مقاطعه, قرار

مواضيع جديدة في قصص و روايات

قرار مقاطعه

« الموهبه المدفونه التي يصعب فيها العزاء معاناة بنت وحيدة ابويها والسبب التضحيه »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع



. الساعة الآن 12:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المشاركات المنشورة في منتدى جدايل لاتُعبر بالضرورة عن رأي جدايل ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير