معجبوا منتدى جدايل على الفايسبوك و قوقل+
قديم 2011-11-09, 04:11 PM   #1
:: مراقبة عامة ::
 
الصورة الرمزية وتين الوفا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 22,697
معدل تقييم المستوى: 64
وتين الوفا will become famous soon enough
افتراضي امل جديد





امل جديد

معلومات عن القصة
عنوان القصة : امل جديد
كاتبة القصة : الاستاذه/ سميره بسيوني
التحرير على منتدى جدايل : بنت الالم

امل جديد

امل جديد
حبي يمنحك مزيدا من العناد وتضحيتي

تعطيك مزيدا من الجبروت والتسلط, وحناني..

يدفعك الى القسوه والعنفوان...

لماذا هذا العناد الأحمق لماذا الإصرار على اتهامي

بأني عقيم لا ألد..

وأنت الحمل الوديع والزوج المهضوم الحق..

لماذا تصر على تحطيم كبريائي وطعن أنوثتي

وتصرخ في وجهي دائما:

انت لا تعنين شيئا بالنسبه لي.

اليوم نفذت قدرتي على الصبر والاحتمال وقررت

حزم حقائبي والرحيل عن دنياك غير اسفة الإ

على سنوات مضت من عمري معك.

القي بقصاصة الورق على المنضدة وهز رأسه بسخريه:

ماذا يعني هذا الهراء؟

تهديد؟ وليكن أنا لاأخضع لإمرأة..

ستعود حتما وتقبل الأرض تحت قدمي حتى

اعيدها ولكن لن افعل..

طفق يدور في ارجاء المنزل, شعر بشعور

غريب ولكن أبت أنانيته ان يعترف به..

فتح خزانة الملابس الخاليه إلا من ثيابه..

بدل ملابسه وخرج الى السهر واللهو وإضاعة الوقت.

امتدت السهره الى مالا نهايه, وها هي تباشير الصباح

تطل على الكون, وتتعالى اصوات( شلة الأنس)

هيا ياجماعه كل واحد على بيته.

قام يجرجر قدميه إعياء ونعاسا.

يدير المفتاح في الباب, ويطل على الشقه الخاليه,

الشعور يراوده مرة اخرى, ولكن, لا ولن استسلم لها,

أنا لا أخضع لحرمه!

يتمدد على سريره بملابس الخروج,

ويروح في إغفاءة, يرى وجهها الملائكي:

يبتسم, يضحك, يملأ الدنيا مرحا وسرورا

ويلمح في العينين الجميلتين دمعة الم ونظرة حزن وعتاب.

يفيق من غفوته.. ينظر حوله, يحملق في ظلام الغرفه

أين فراشتي الجميله التي ملأت هذا البيت سنوات

بالفرح, ولونت أيامي الخاليه بمرحها الطفولي الجميل؟

لاشئ سوى الظلام وصفير هواء الخريف في الخارج

حتى الرائحه العطره التي كانت تملأ البيت

غادرته منذ أن رحلت.

يقاوم الشعور الذي ملأ كيانه, ويحاول العوده الى النوم

ولكن لا فائده. كيف يمكن أن ينام في بيت

فقد روحه وحياته؟

قام يغير ملابسه ويحمل حقيبة صغيره يضع فيها بعض

لوازمه الشخصيه ويحلق بأول طائره متجهه الى جده

المدينه التي شهدت أول لقاء لهما حين

راها بحضور أبيها يوم الرؤيا الشرعيه حين

فتن بجمالها البرئ ووجهها الطفولي العذب

رغم سنوات عمرها التي جاوزت العشرين

كانت تبدو طفله هادئه شقية الملامح في عينيها

ذكاء, وفي روحها حب للحياة.

فتن بها ولم تمضي شهور قلائل الا وهي




ملكة دميته. كما كان يحلو له ان يدللها

وكانت الكلمات على رقتها سكينا يعذبها

فلم تتمنى ان تتملك يوما بل أرادت أن تحتوى..

استوقفه سؤال:

هل ستقبل بأن تعود معه؟

طمأن نفسه: لابد وأن تقبل حنانها وحبها لي

لن يسمحا لها بأن تقسو علي.. فقد سامحتني

كثيرا فلماذا لا تسامحني هذه المره..

وأخيرا بعد ساعات خالها سنوات وصل الي

منزل أبيها الذي شهد تفتح براعم حبها

في أيام الاستعداد للزواح قبل ان تهب

رياح القسوة على حياتهما.كم يتمنى ان يراها الان

فيأخذها بين أحضانه التي اشتاقت اليها والي

براءة وجهها وصفاء ابتسامتها.

ولكن ما هذا الهدوء الغريب الذي يلف المنزل

وما هذه الملامح الحزينه التي على وجه ابيها الطيب؟

وأين هي؟ أين امها ؟ واختها؟

سأل عمه بقلق: أين هي؟ لماذا لا تأتي لتراني؟

ألا زالت غاضبه مني؟ أعدك ياعمي..

قاطعه الوالد الجزع: يابني هذا ليس وقت العتاب

إنها في حالة لاتسمح لها بمناقشة شئ..

بلغ قلقه عليها غايته: لماذا ياعمي ما بها؟

أين هي..

دعني أراها أرجوك وسأشرح لها كل شئ..

صدمه صوت الأب: إنها في المستشفى

تجرى لها عملية عاجله, لقد اتيت الي البيت

لأخذ بعض إحتياجتها وسأعود الى المستشفى

هيا بنا..

وفي الطريق الى المستشفى عرف كل شئ..

لقد كانت حاملا في شهورها الأولى وخافت

ان تخبره فيكون الأمر كالمرات السابقه مجرد

إضطرابات هرمونيه فاثرت الصمت والسكوت

حتى تتأكد وتأمن جانب ثورته وعصبيته..

وقد اثر فيها طول السفر وحالتها النفسيه الحاده

فتعرضت لنزيف نقلت على اثره الى المستشفى..

وهي الان في غرفة العمليات لإنقاذ ما يمكن إنقاذه

بعد ساعات من القلق والانتظار مرت عليه وعلى

الاب القلق والام المتضرعه والاخت الباكيه دهرا..

خرج الطبيب واجما: الحمدالله أوقفنا النزف ولكن أضطررنا

للتضحيه بالجنين حتى نحمى الأم.

صاحك لايهم الجنين لايهم شئ..المهم حبيبتي وأميرتي

أين هي أريد ان ارها.

حسنا ولكنها لاتزال تحت تأثير المخدر..

سأجلس جنبها وأرعاها بعيني وأضمها بأهدابي

وأمنح جسدها الواهن الحراره من قلبي الذي لم

يهنأ الامعها, حدث نفسه وهو جالس الى جوار

سريرها يدفئ يديها الباردتين بلهب يديه..

ها هو الصباح يقبل بتباشيره معلنا مولد يوم جديد

تمطي ليريح ظهره المرهق من الجلوس طوال الليل

نظر الى وجهها هاهي تفتح عينيها بصعوبه حتي

إذا ما رأته أبتسمت

ومدت يدها اليه معتذره: اسفه حبيبي ما قدرت

أحقق حلمك....

اسرع الى يدها يقبلها ويمنحها الدفء

الذي ضن عليها به: لا عليك يا حبيبتي انت حلمي

الجميل الذي لايعادله شئ في الدنيا ثم عاد الى خبثه المعهود

شدي حيلك واخرجي من المستشفى وبعدين..

ارخت اهدابها الكثيفه في استحياء وابتسمت فأشرقت الشمس

في حياته من جديد

تعانقت اليدين في عهد ابدي على حياة جديده

ووعد جديد وأمل جديد...

تمت

امل جديد
شكري وتقديري
للكاتبه
امل جديد










المصدر : منتدى جدايل - من قسم قصص و روايات



  آخر موآضيع » وتين الوفا
  رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
امل جديد

مواضيع جديدة في قصص و روايات

امل جديد

« رعبxرعب ممنووع دخووول اقل من 25 سنة..... قصة كده رضا »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


قد تهمك ايضا المواضيع التالية
عضو جديد فهل من مرحب
جددي إطلالتك بستايل جديد
جديد الازياء
فتوش مع أجنحة الدجاج من برنامج جديد في جديد
غيرى ستايلك, قصة شعر ولون جديد , استيل جديد , شعر كجول


. الساعة الآن 04:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المشاركات المنشورة في منتدى جدايل لاتُعبر بالضرورة عن رأي جدايل ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير