معجبوا منتدى جدايل على الفايسبوك و قوقل+
قديم 2018-03-21, 10:11 PM   #1
:: مراقبة عامة ::
 
الصورة الرمزية وتين الوفا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 21,328
معدل تقييم المستوى: 58
وتين الوفا will become famous soon enough
Story2 عفوا لا احتاج خائن مثلك . خيانة حب



قصة جميلة بها عمق في المشاعر
الصادقة برغم الخيانة .

خيانة حب لا تقف حاجزا في استمرار الحياة
بالنجاح .

أنا لم أعد أريد خائن مثلك .

بك أو بدونك
سأبقى متألقة ، سأستمر
ولن أخسر .

عفوا احتاج خائن مثلك خيانة





بُعَيد طرقات المدينة المزدحمة
تحلق العصافير مزقزقة بقرب لافتة المقهى الصغير
بينما تهب نسمة ربيعية لتحمل
بتلات ورد اللوز البيضاء،
وتمررها برفق بقرب شابة تتغنى السماء بعينيها
انقشعت غيمة صغيرة من امام الشمس
لتسقط اشعتها على دموعها
التي تلألأت في محاجرها
أكمل الشاب الذي امامها كلامه
وهو يترقب ردة فعلها :

"وطبعا سيشرفني حضورك الحفل"

اتبع جملته بابتسامة تصنع بها البراءة،
ودفع كرت الزفاف امامها لتتأمله
نظراتها الكسيرة.
أخذت نفسا عميقا واغمضت
عينيها لتمنع الدموع،
فتحتهما لتفتح معهما ابواب الجحيم
في قلبه ... وقفت
وقالت:

"هذا ليس غريبا عنك أبدا...مبارك الزفاف مسبقا"

عصبيتها التي لطالما كانت تسيطر عليها،
تركتها ترقص براحتها الى يديها.
امسكت كأس الماء عن الطاولة ورشقت
ما بداخله على وجه من يسمى "حبيبها"
قالت بهدوء عكس النار التي تشتعل في قلبي:

"وهذه مباركتي الخاصة"

سحبت حقيبتها الصغيرة ومشت
بخطوات سريعة مبتعدة عنه..
أوقفت سيارة أجرة ثم اختفت من امامه فيها.

ظل يتأمل المكان التي كانت فيه لثواني ،
مسح وجهه بالمنديل ثم وضع المال
على الطاولة ومشى على الرصيف
الى حيث تقوده قدماه،
لا يمكن ترجمة ملامحه ولا نظراته.

التفت للخلف لعله يراها تقف وتنتظره،
ربما لو نطقت كلمة تعبر عن رجاءها لبقاءه.



ربما لو قالت انها تحبه وتحتاجه.
لو اشبعت غروره ونرجسيته.
لو فهمت استفزازه،
ربما كان سيترك عروسه تلك ويبقى معها.
لكن ايضا هو لم يتوقع منها الا الرد العنيف.
ليست هي من تتنازل، لم تتنازل يوما!

وخلف نافذة سيارة الأجرة ،
كانت تمسح دموعها وتحاول تجبير قلبها
وهي تذمه بهمس:

"لطالما كان سيئا،
لطالما افتعل المشاكل معي،
لطالما تجاهلني،
كان الفراق منه ..
هذا لصالحي...أجل لصالحي!"

عضت شفتها السفلى لتمنع باقي أكاذيبها .
حنت رأسها على الكرسي
لعلها تنام ولا تستيقظ ابدا ،
مع صدع عظيم داخلها .


بعد مرور الزمن

خرج من المحكمة بعد أن انتهى من

خطوات الطلاق المزعجة تلك.
وضع يديه في جيوبه وهو يحدق
في السماء المتلبدة بالغيوم...
بدأ ينزل السلالم ببطئ ،
حتى استوقفه صوت يعرفه جيدا

"يمكننا البدء من الغد اذا اردت"

التفت يمينا، ليراها تقف بروب المحاماة
وتتحدث مع رجل ما.
اقترب اكثر وهو يسمع كلامها

"لا...
اطمئن سيدي،
هناك ثغرة قانونية ويمكننا استغلالها"

ظل يقترب بتردد ،
وعندما صافحها الرجل وابتعد أخيرا.
تمكن من الاقتراب اكثر واكثر،
قال بلهفة من خلفها:

"أنتِ هنا!"

بقيت ثابتة دون حركة لعدة ثواني.
حتى خطت خطواتها للأمام متجاهلة
هذا الصوت الذي أيقظ فيها الكثير.
قال بصوت أعلى وباصرار:

-"لا تتهربي، لم انساكِ بعد"

استدارت اليه لتقول بهدوء :

"تتحدث معي؟"

اقترب منها اكثر حتى خجلت المسافات
وهربت ولم يبقى الا القليل!.
قال بعقدة حاجبيه:

"أجل أتحدث معك، هل هناك غيرك أعرفه هنا؟!"
-"لا أعرفك"

صمت متفاجئ من اجابتها..
قال بانفعال:

-"كاذبه، تعرفينني"

اخذت نفسا عميقا لتقول ببرود:

-"لم أعد أعرفك منذ ربيع العام الماضي"

ارادت الابتعاد، لكنه امسك يدها وقال بشوق أكبر:

-"أنا أريدك!"

سحبت يدها منه بعنف وقالت بعصبية:

-"وأنا لم أعد أريد خائن مثلك"

لم تدع له المجال للكلام.
ودخلت بين جدران المحكمة ،
حيث لا يمكنه مساسها.




بعد انتهاء الشتاء وحلول الربيع من جديد...
تقف مدافعة امام القاضي بصوت
كاد يهز السقف من صخب ثقته:

"وهذه الأدلة كافية لتبرهن براءة
موكلي سيادة القاضي"

حل الصمت في القاعة لبعض الوقت ،
ثم طرق القاضي بمطرقته الصغيرة
بعد ان تشاور مع الآخرين ليقول:

"يحكم للمتهم بالبراءة"

يقف خلف القضبان ويراقبها
بألم داخلي عظيم.
عندما سمعت عن مصيبته وضعت نفسها
محامية له دون ان تترك له فرصة للاعتراض
او الموافقة حتى، ودون مقابل!

وبعد انهاء الاجراءات ، يقف امامها بألم وحرج
غير قادر على تثبيت نظره في
عينيها لأكثر من ثلاث ثواني...قالت بهدوء:

"أرجو ان تبتعد عن الشراب ،
وابتعد عن الشباب امثال ذلك الوضيع.
لن يترددوا بإلقاء كل التهم عليك دون ضمير"

صمت لثواني ليقول بصوت خافت
قد بُحّ من تعب الشهور الطويلة:

"شكرا"
"لا داعي لشكري.
سأحاول ان اتواسط لك لأعيدك
الى رأس عملك الذي فقدته بتهورك"

"لماذا تفعلين هذا لأجلي؟.
رغم كل ما فعلته بك؟.
ألست تكرهينني؟!"

شدت بقبضتها على الحقيبة في يدها
وقالت بنبرة لا يخفى فيها الحزن:

"الحب أبدا لا يصبح كرهًا .
لكنني أردت ان تثبت لك الحياة سقوطك بدوني.
أعلم أنك تألمت كثيرا،
وانا نجحت كثيرا ،
لا يعني هذا انني اسامحك.
لكن حبي لك لن يسمح لي بأن
أراك تؤذى دون تدخل مني..."

أكملت جملتها واستدارت مبتعدة عنه.
لتتركه في دوامة ضياعه التي لم تفتأ تدور به
وتُجمد ضلوعه منذ تلك اللحظة التي
رشقت بها الماء عليه...

عفوا احتاج خائن مثلك خيانة

يندم وينهار...ودموعه تتوسل السقوط...
جلس على الكرسي القريب، ليحيط رأسه بيديه.
ويترك نفسه عرضة لسخط الحياة..!

عفوا احتاج خائن مثلك خيانة

أنتظرت سقوطك
لأبرهن لك انني لا أخون
ولتعلم أنك لا شيء بدوني ..!
عفوا احتاج خائن مثلك خيانة







المصدر : منتدى جدايل - من قسم قصص و روايات



  آخر موآضيع » وتين الوفا
  رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب, الخيانة, انا لا اريد, انت لا شيء, بدون وجودي, خائن مثلك, خيانة حب, عفوا لا احتاج

مواضيع جديدة في قصص و روايات

انا لا اريد خائن مثلك وانت لا شيء بدون وجودي

« العطاء والوفاء عنوان الحب الحقيقي قصة الخطيب الذكي والعروسه الجميله »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


قد تهمك ايضا المواضيع التالية
لكل زوج خائن
اللي مثلك لو تدلع الدلع لايق عليه - أزياء
ما مثلك من البشر إنسان
تسريحة الهاف اب هاف داون رووعة فيديو
حلقات Samurai 7 + مترجم عربي من فريق أنمي داون


. الساعة الآن 09:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المشاركات المنشورة في منتدى جدايل لاتُعبر بالضرورة عن رأي جدايل ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير