منتدى جدايل المنتديات العامة المنتدى الاسلامي التحصين من فيروس كورونا بادعية لرفع الوباء والابتلاء

التحصين من فيروس كورونا بادعية لرفع الوباء والابتلاء

بسبب انتشار فيروس كورونا اشار العلماء الى ادعية من السنة للتحصين ورفع الوباء والابتلاء والتوجه الى الله بقلب سليم . أحاديث صحيحة كثيرة تحث المسلم
وتين الوفا :: مراقبة عامة ::



بسبب انتشار فيروس كورونا

اشار العلماء الى ادعية من السنة

للتحصين ورفع الوباء والابتلاء

والتوجه الى الله بقلب سليم .



أحاديث صحيحة كثيرة تحث المسلم على الإتيان

بما فيها من أدعية وأذكار تقال

من أجل وقاية قائلها من الضرر ،

والشرور ، وهي شاملة بمعانيها العامَّة للوقاية
من الإصابة بالأمراض والأوبئة المختلفة ، ومنها :

1. عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال :

سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :

( مَنْ قَالَ : بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ

اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ
وَلَا فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ
لَمْ تُصِبْهُ فَجْأَةُ بَلَاءٍ حَتَّى يُصْبِحَ ، وَمَنْ قَالَهَا

حِينَ يُصْبِحُ ثَلَاثُ مَرَّاتٍ لَمْ تُصِبْهُ فَجْأَةُ بَلَاءٍ حَتَّى يُمْسِيَ ) .

رواه أبو داود ( 5088 ) ، ورواه الترمذي

( 3388 ) – وصححه - بلفظ :

( مَا مِنْ عَبْدٍ يَقُولُ فِي صَبَاحِ كُلِّ يَوْمٍ وَمَسَاءِ

كُلِّ لَيْلَةٍ بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ
وَلَا فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ

لَمْ يَضُرَّهُ شَيْءٌ ) .

2. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّهُ قَالَ :

جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ :
يَا رَسُولَ اللَّهِ

مَا لَقِيتُ مِنْ عَقْرَبٍ لَدَغَتْنِي الْبَارِحَةَ ، قَالَ :

( أَمَا لَوْ قُلْتَ حِينَ أَمْسَيْتَ :





أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ

مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ ، لَمْ تَضُرَّكَ ) .

رواه مسلم ( 2709 ) .

3. عن عبد الله بن خبيب رضي الله عنه قال :

خَرَجْنَا فِي لَيْلَةِ مَطَرٍ وَظُلْمَةٍ شَدِيدَةٍ نَطْلُبُ

رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِيُصَلِّيَ لَنَا ،
فَأَدْرَكْنَاهُ فَقَالَ :
( أَصَلَّيْتُمْ ؟ ) فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا ، فَقَالَ :

( قُلْ ) ، فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا ، ثُمَّ قَالَ : ( قُلْ ) ،

فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا ، ثُمَّ قَالَ : ( قُلْ ) ، فَقُلْتُ :
يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَقُولُ ؟ قَالَ :
( قُلْ : ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ )

وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ حِينَ تُمْسِي وَحِينَ تُصْبِحُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ
تَكْفِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ ) .

رواه الترمذي ( 3575 ) وأبو داود ( 5082 ) .

قال الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :

ومما يحصل به الأمن والعافية

والطمأنينة والسلامة من كل شر :
أن يستعيذ الإنسان بكلمات الله التامات ,

من شر ما خلق ثلاث مرات صباحا ومساء :

( أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق )
فقد جاءت الأحاديث دالة على أنها من أسباب العافية ،
وهكذا : ( باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء

في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم
ثلاث مرات صباحا ومساء , فقد أخبر النبي
صلى الله عليه وسلم أن من قالها ثلاث مرات صباحا

لم يضره شيء حتى يمسي ومن قالها مساء

لم يضره شيء حتى يصبح ) .

فهذه الأذكار والتعوذات من القرآن والسنَّة :

كلها من أسباب الحفظ والسلامة

والأمن من كل سوء .

فينبغي لكل مؤمن ومؤمنة الإتيان بها

في أوقاتها , والمحافظة عليها ،

وهما مطمئنان ، وواثقان بربهما سبحانه وتعالى ،

القائم على كل شيء ، والعالِم بكل شيء ،
والقادر على كل شيء ، لا إله غيره ولا رب سواه ,

وبيده التصرف والمنع والضر والنفع ,

وهو المالك لكل شيء عز وجل

" فتاوى الشيخ ابن باز " ( 3 / 454 ، 455 ) .

4. قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما :

لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَعُ

هَؤُلاءِ الدَّعَوَاتِ حِينَ يُمْسِي وَحِينَ يُصْبِحُ :

( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي

وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي
وَآمِنْ رَوْعَاتِي اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ
وَمِنْ خَلْفِي وَعَنْ يَمِينِي وَعَنْ شِمَالِي وَمِنْ
فَوْقِي وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي ) .

رواه أبو داود ( 5074 ) وابن ماجه ( 3871 ) ،

وصححه الشيخ الألباني في " صحيح أبي داود " .

قال الشيخ أبو الحسن المباركفوري – رحمه الله - :

( اللهم إني أسالك العافية ) أي : السلامة

من الآفات الدينية ، والشدائد الدنيوية ، وقيل :
السلامة من الأسقام والبلايا ، وقيل :
عدم الابتلاء بها والصبر عليها والرضا بقضائها ،
وهي مصدر أو اسم من عافى ، قال في القاموس :
والعافية دفاع الله عن العبد وعافاه الله تعالى

من المكروه عفاء ومعافاة وعافية :

وهب له العافية من العلل والبلاء كأعفاه .

( اللهم إني أسالك العفو ) أي :

محو الذنوب والتجاوز عنها .

( والعافية ) أي : السلامة من العيوب .

( في ديني ودنياي ) ، أي في أمورهما .

" مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح " ( 8 / 139 ) .

5. عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَال :





كَانَ مِنْ دُعَاءِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ ،

وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ ) .

رواه مسلم ( 2739 ) .

قال المناوي – رحمه الله - :

والتحويل : تغيير الشيء وانفصاله عن غيره ،

فكأنه سأل دوام العافية ، وهي السلامة
من الآلام والأسقام .

" فيض القدير " ( 2 / 140 ) .



6. . عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ :
( اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْبَرَصِ وَالْجُنُونِ
وَالْجُذَامِ وَمِنْ سَيِّئْ الْأَسْقَامِ ) .

رواه أحمد (12592) وأبوداود (1554)

والنسائي (5493) ، وصححه الألباني .

والله اعلم .


إقرأ أيضا :
اعمال تحصنك من البلاء قبل وقوعه واعمال ترفع البلاء بعد وقوعه

وتين الوفا :: مراقبة عامة ::


اتار :: عضو فعال ::

شكرا لك

وتين الوفا :: مراقبة عامة ::

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اتار اقتباس :
شكرا لك

مع خالص الشكر

أدوات الموضوع

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir