منتدى جدايل المنتدى الصحي العام التداوي بالاعشاب علاج التهابات ونزيف اللثه بالاعشاب في البيت

علاج التهابات ونزيف اللثه بالاعشاب في البيت

اعشاب تساهم في علاج التهاب اللثة وتعمل على تسكين الألم بطريقة امنة مالم يكن الفرد لديه تحسس منها. علاج سريع وفعال بالاعشاب للتخلص من الم
وتين الوفا .::| الإدارة |::.





اعشاب تساهم في علاج التهاب اللثة وتعمل على
تسكين الألم بطريقة امنة مالم يكن الفرد لديه تحسس منها.
علاج سريع وفعال بالاعشاب للتخلص من الم ونزيف والتهاب اللثة





باسهل الطرق
الا انه لايجب على المريض اهمال الامر

ان لم يجد تحسن والاسراع للذهاب للطبيب المختص للحالة.
الصبار:
يحتوي الصبار على عدد من العناصر الغذائية المهمة، مثل الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء أو الدهون، بالإضافة إلى الأحماض العضوية،
والمعادن، والمركبات الفينولية، ووجد أن استخدامه غسولاً فموياً بشكل يومي بمقدار 15 مل قد أدى إلى انخفاض حدة التهابات اللثة ونزيفها بعد 3 أشهر،
إذاً فهناك بعض الأدلة التي تدعم فائدة استخدام الصبار في الحد من بعض مشكلات اللثة.
نبتة القطيفة:
تحتوي نبتة القطيفة على عدد من المركبات الكيميائية الهامة، إذ تحتوي على التربينويدات، والفلافونويدات، والكاروتينات، والكومارين والزيوت المتطايرة،
ووفقاً لدراسة أجريت على 240 شخصاً ونشرت في عام 2013 في PubMed، فقد وجد لاستخدام تلك النبتة غسولاً فموياً عدة فوائد في الحد من
بعض مشكلات الأسنان وعلاجها.
الشاي الأخضر:
يعد الشاي الأخضر من أهم النباتات الممكن استخدامها لعلاج امراض اللثة بالاعشاب، إذ يحتوي على مادة البوليفينول،
وقد يساعد استخدام الغسول الفموي المحتوي عليه على الحد من خطر عدة مشكلات في الفم،
مثل التهاب دواعم الأسنان المتقدم، كما قد يكون له خصائص مضادة للجراثيم أيضاً.
المسواك:
يستخدم المسواك دائماً بديلاً عن فرشاة الأسنان، إذ يحتوي على كثير من الزيوت العطرية التي تساعد على الحفاظ على صحة الفم،
كلك قد تساعد معاجين الأسنان والغسولات الفموية المحتوية عليه على الحفاظ على صحة الفم والحد من بعض المشكلات التي قد تحدث فيه.
الكركم:
يعد الكركم من أكثر الأعشاب المستخدمة على نطاق واسع في علاج عدد من المشكلات والأمراض مثل التهاب المفاصل،
والصداع وغيرهما، ويعد من الأمور الأساسية عند ذكر طرق علاج امراض اللثة بالاعشاب، وذلك لأن الكركم يحتوي على مادة فعالة قوية تسمى الكركمين،
كما أنه يحتوي على عدد من مضادات الأكسدة القوية التي تحارب الشوارد الحرة،
كذلك قد يتفوق على عدد من الغسولات والأدوية في التخلص من بعض مشكلات الفم واللثة والحد منها،
كما أنه قد يعادل تناول الكركم بجرعة معينة قد تقترب من 1500 ملغ يومياً تناول الإيبوبروفين بجرعة 1200 ملغ في اليوم،
وهو من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التي تساعد على تسكين الألم، لذلك قد يقلل تناول الكركم من الألم والالتهاب.
ودمتم اصحاء.

أدوات الموضوع

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir